الجزائر من الداخل

التلاميذ يشلون الثانويات بتيزي وزو والدعوة إلى التعقل وعدم الوقوع في الفخ

كما كان منتظرا خرج تلاميذ بعض الثانويات بولاية تيزي و زو صباح اليوم الأحد إلى الشارع في مسيرات حاشدة للمطالبة، بتعميم تدريس اللغة الأمازيغية ،ووضع حدا التسيب الحاصل في قطاع التربية بفعل غياب مادة في دستور تنص على إجبارية تدريسها في مختلف ولايات الجمهورية، ما جعل بعض الآباء في ولايتي جيجل والمسيلة يحرمون أبنائهم من دراستها، ما زاد الطين بلة، هو تباهى البعض بهذا القرار دون معرفة العواقب الناجمة عن ذلك.
ويحدث هذا في الوقت الذي التزمت الوزيرة الصمت إزاء هذه القضية التي قد تعرف موجة من الاحتجاجات في ولايات القبائل في الأيام القادمة، أمام إصرار التلاميذ على مواصلة مقاطعة الدراسة، أو بالأحرى دروس اللغة العربية .هذا الوضع دفع ببعض التنسيقيات الى التحذير على غرار دراج حميد الناطق الرسمي باسم التنسيقية الوطنية للدفاع عن اللغة الأمازيغية في تصريح للجزائرية للأخبار أين دعا إلى التعقل وعدم الوقوع في فخ من يريدون ضرب استقرار الوطن، عبر افتعال مشكل العربية والأمازيغية في منطقة القبائل، وطالب المتحدث بضرورة التصدى لبعض الانتهازيين الذين يتأهبون لإشعال نار الفتنة في الجزائر، بعد أن استعدت الأمازيغية نسبيا مكانتها، وتصالحت الجزائر مع تاريخها، معتبرا في هذا السياق أن الأمازيغية قطعت أشواطا كبيرة بعد ترسيمها وقبلها جعلها لغة وطنية، ولم يبق فقط حسبه سوى اجباريتها في التعليم، ووضعها في المادة 178 من الدستور لقطع الطريق امام من يريدون استعمالها كورقة رابحة لنشر الفتنة في منطقة القبائل .ه‍ أ