ثقافة

التراث العربي و الإسلامي بعيون المستشرقة البريطانية كارول هيلينبراند

جامعة معسكر تحتضن الندوة الأولى من نوعها على المستوى الوطن العربي

احتضن قسم العلوم الإنسانية بجامعة مصطفى سطمبولي بمعسكر الندوة الوطنية حول التراث العربي و الإسلامي بعيون المستشرقة البريطانية كارول هيلينبراند بحضور دكاترة و أساتدة من عدة جامعات . و حسب الدكتورة مضوي خالدية رئيسة الندوة فان الهدف من اختيار هذا الموضوع هو إلقاء أضواء على أعمال المستشرقة البريطانية كارول هيلينبراند التي تعد من ابرز المستشرقين عالميا في بحوثها حول المشرق العربي و المجتمعات العثمانية و الفارسية و التراث العربي و الإسلامي عموما و تاريخ الحروب الصليبية على وجه الخصوص ” و تعد هذه الندوة الأولى من نوعها على المستوى الوطن العربي تهتم بمنجزات هذه الباحثة التي ساهمت بشكل فعال في تكوين الرأي العام الغربي و تصحيح نظرتهم للعرب و المسلمين الندوة عرفت إلقاء عدة مداخلات منها مداخلة الدكتوردحو فغرور عميد كلية العلوم الإسلامية و الحضارات الإسلامية بجامعة وهران 1 الموسومة بقراءة منهجية في كتابات الباحثة كارول و مداخلة بعنوان الإسلام و واقع المجتمعات المعاصرة من خلال أعمال الباحثة كارول للدكتور الحبيب تلوين من جامعة وهران 2 و مداخلة الدكتور بشير خليفي من جامعة معسكر حول المرأة المسلمة في تصوير كارول و كانت الندوة قد افتتحت من طرف مدير جامعة معسكر الدكتور سمير بن طاطة و بحضور عميد كلية العلوم الإنسانية و الاجتماعية الدكتور طيبي غماري و رئيسة قسم العلوم الإنسانية الدكتورة بليل رحمونة و تم قراءة رسالة البروفيسورة كارول هيلينبراند التي بعثتها إلى القائمين على الندوة المستشرقة البريطانية كارول هيلينبراند هي أستاذة التاريخ الإسلامي بجامعة إدنبرة باسكتلندا وهي من ابرز المستشرقين عالميا اتسمت بالبحوث حول المشرق العربي و تاريخ المجتمعات العثمانية و الفارسية و التراث العربي والإسلامي عموما و تاريخ الحروب الصليبية على وجه الخصوص من مؤلفاتها كتاب ” الحروب الصليبية رؤى إسلامية ” الذي توجت به بحصولها على جائزة الملك فيصل لعالمية للدراسات الاسلامية عام 2005 و كان لهذا الكتاب اثر بالغ في تصويب فهم الغرب لتاريخ الحروب الصليبية خاصة كما منحتها الملكة البريطانية سنة 2009 وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة ضابط تقديرا لجهودها في مجال التعليم العالي و في سنة 2016 تحصلت على جائزة نايف الروضان للتفاهم بين الثقافات و الحضارات عن كتابها “الإسلام مقدمة تاريخية جديدة “و ساهمت الباحثة في تدريس تاريخ و الفكر الإسلامي و الأدب العربي على مستوى الجامعات البريطانية و خارجها إضافة الى تاريخ الحروب الصليبية تنتمي إلى مدرسة الأنجلو-سكسونية و تم ترجمة كتابها الحروب الصليبية رؤى إسلامية و تحصلت على وسام الإمبراطورية البريطانية برتبة القائد سنة 2018 سافرت إلى عدة بلدان مسلمة في العالم من السنغال إلى جنوب شرق أسيا مع إقامة أطول في القدس الشرقية و سوريا و إيران قدمت فيها دورات حول الدين و تاريخ و ثقافة العالم الإسلامي ولطلاب بريطانيا العظمى و الولايات المتحدة وساهمت في تدريس أعمال المفكر الإسلامي الكبير أبي حامد الغزالي و ترجمت كتاب الطبري في التاريخ الأموي وشرحه وحرَّرت كتابين آخرين وفصولاً في عدّة كتب ونشرت أكثر من ستين بحثاً في التاريخ الإسلامي عموماً وتاريخ تركيا وإيران خصوصاً تشغل حاليا منصب نائبة رئيس الجمعية البريطانية لدراسات الشرق الأوسط (برسمس) وهي عضو في مجلس مساعدة الأكاديميين اللاجئين تجيد اللغات العربية والفارسية والتركية والفرنسية واللاتينية والألمانية بالإضافة إلى لغتها الأم الإنكليزية و من أقوالها ” منذ أن بدأت دراسة اللغة العربية و الفارسية و التركية تطور عندي احترام عميق و إعجاب بالإسلام و تاريخه و ثقافاته ”

تغطية : محمد بن كربعة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق