الجزائر من الداخل

التحذير من حشرات تهدد صحة الجزائريين

اطلقت المنظمة الجزائرية لحماية وارشاد المستهلك نداء استغاثة لوزارة الصحة ومن خلالها مديرية الوقاية ومعهد باستور في الاسراع في البحث واطلاق دراسة حول الباعوضة التى هاجمت الجزائريين في عدة مناطق مختلفة من الوطن وسببت اعراض جلدية كالانتفاخ والاحمرار مع تعفن بعد ايام محذرة من ان تكون هاته الباعوضة ناقلة لأمراض فيروسية او بكتيرية خطيرة ونشرت على صفحتها مايلي :
لقد لفت انتباه المنظمة الجزائرية لحماية وارشاد المستهلك و محيطه الانتشار الواسع وعبر نقاط عديدة من الوطن لباعوض له من الآثار الجانبية على الجلد عن كل لسعة مع احمرار وتهيج الجلد وانتفاخ.
ومن منطلق الحيطة والحذر خاصة بعد تسجيل كم هائل من الوافدين للمصالح الصحية لذات الغرض كما حدث بولايات عدة كانت احدى مصالحها الاستشفائية قد استقبلت 130 شخص في يوم واحد .
و قد تناقلت بعض وسائل الاعلام ومنصات التواصل الإجتماعي حالات عديدة عبر مختلف مناطق الولايات عن ظهور أثار غير مرغوب فيها عند كل شخص تعرض للدغ من طرف الباعوض المنتشر ، ومع اطلاق معهد باستور لحملة تحديد النطاق الجغرافي وكذا دراسة حول هوية الباعوضة وبالأخص باعوضة النمر التى انتشرت بسرعة ولأول مرة بالجزائر مع اتخاذ جميع الاجراءات الوقائية من نظافة المحيط والتخلص من بؤر تكاثرها .
لكن الشيء المثير للتساءل هل مايحدث حقا هو انتشار لباعوضة النمر ام ان هناك باعوضة مجهولة دخلت الجزائر ؟ في ظل تدخلات محتشمة لمختصي علم الحشرات.
ان المنظمة الجزائرية لحماية وارشاد المستهلك ومن باب الحيطة والحذر تناشد كل الهيئات ذات الصلة وخاصة مصالح الوقاية وعلم الأوبئة بوزارة الصحة بإطلاق دراسة شاملة لمعرفة هذا النوع من الباعوض الذي انتشر دون سابق انذار، و كذا إستعمال وسائل الاعلام الثقيلة للتحسيس و التوعية.
جدير بالذكر ان الجزائر تعتبرة باعوضة المسببة لليشمانيوز من اخطر الباعوض والتى تحكمت فيه المصالح المختصة بنسبة 99%
ع ق

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق