ثقافة

البائس والقدر المحتوم

مصباح فوزي رشيد

أول ما فتحت عينيّ أّصبتُ بالتهاب جلدي( إكزيما ) ، لا يزال أثر ، النّدبة ، في أعلى ذراعي اليسرى ، قبل أن ينتقّل إلى بقضية الأعضاء و الأطراف الأخرى . تقول المرحومة أمّي أن ” عينا أصابتني ؛ كم تعبت معي تلك المغبونة ، وسهرت اللّيالي الطّوال ولم يغمض لها جفن ، وهي تحاول تسكيني ببعض المعدّات على ندرتها .

كبرتُ على تلك الحالة أعاني ، و رقدت أيّاما بلياليها في أسرّة المستشفى، ولم يكن عمري حينها يتجاوز السادسة . ما زلت أحمل صورة ذاك العم ، صديق أبي الذي كان يحاول تسكيني .

نشأتُ في تلك المحنة أعاني ، و من الخلافات بين أمي وأبي ، والتي لا تريد أن تنتهي . لم تكن أمّي سعيدة كثيرا بزواجها من أبي الذي لم أتعوّد كثيرا على حضوره في البيت . بسبب مداومته في العمل ، فهو كان شرطيّا محترما . وحضوره كان يثير مخاوفي ، أتوجّس مخافة أن ينالني عقابه .

أتذكّر عندما تغوّطَتْ أختي الصّغيرة عليه ، فنزع بذلته “العزيزة ” وألقى بها إلى أمي حتّى تقوم بتنظّيفها . كم انتظرت ذاك اليوم الذي ولدت لي أمي فيه هذه الأخت الصّغرى. لم يتكرّر الأمر معها بعد ذلك.

أبي رجل صارم معنا ، طيّب القلب مع الآخرين ، شديد الاعتناء بنفسه .أهابه كثيرا ، حتى أن بني عمومتي كانوا يسخرون منّي بسبب هذا الخوف الشديد.

لم تكن أمّي البدويّة متعلّمة، كونها نشأت في ظروف القهر في وقت الاستعمار. لكنّهاكانت تحاول دائما تهجّئة الحروف . ولم يكن لدينا سوى جهاز راديو صغير ، تعلّقه في صدر غرفة النوم الوحيدة ، بعيدا عنّي ، مخافة أن يقع في يدي فأعبث به. ولم يكن بيتنا المتواضع بذلك البيت الكبير ، كان يضمّ غرفتين صغيرتين متجاورتين فقط ، وباحة تتوسّطها دالية عِنب .

إحدى الغرفتين كانت لنا، وأما الأخرى فللجدّة ” المسكينة ” ؛

تُعاني جدّتي من الخرف ، ومن الرّعّاش أيضًا . وكم كنت أزعجها بحركاتي البهلوانيّة الطّائشة ، فتشكي من الدّوخة التي أسبّبها لها، ورغم ذلك كانت تحميني من أبي عندما يغضب منّي ومن أفعالي المشينة فيهمّ بي كي يضربني .

كان لديّ ثلاثة أعمام قبل وفاتهم الواحد تلو الآخر – رحمة الله عليهم جميعا – ، أبي أصغرهم . ولديّ من الأخوال ستة ذكور وأختين ، كلّهم أحياء . كانوا الأقرب إليّ من غيرهم، لتواضعهم.

كم كنت محظوظا بانتمائي لهاتين العائلتين البدويّتين .

خلّف جدّي – من أبي – وراءه مرزعة ، بما فيها من مواشي وعتاد ، يشرف عليها عمّي الأكبر باعتباره وصيّ من بعده . وأما الأوسط فكان يرعى القطيع طول السّنة ، ولا ينام ولا يرتاح ولا يعود إلى البيت إلاّ متأخّرا . وأما الذي بعده فكانت مهمّته تتمثّل في قيّادة وصيانة العتاد المجرور ، باختلاف أنواعه وأحجامه ، ويتشكّل من جرّارين وآلة حصاد خشبيّة من الطّراز القديم وعدد من المحاريث والسّكك .

أما أخوالي فكانوا رعاة ، يعيشون على عدد محدود من رؤوس الماشية وممّا يجنونه من قمح أو شعير ، يزرعونه في بعض الأمتار المحدودة والمتفرّقة هنا أو هناك.

كنت شغوفا بحب البادية، لركوب الدّواب والجري وراء الكلاب .

في مزرعة البادية أُقام عمّي الأكبر العديد من الأفراح . تستغرق الأفراح عنده في المزرعة أياما وليالي ولا تنقطع. وأما الدّعوة فكانت عامّة . كما يحضرها بعض الوجوه من الوجهاء والأعيان .

لن أنسى تلك الأيام وتلك الأفراح ما حييت . وكم سررت حين أقام عمّي الأكبر عرسا لابنه الكبير ، وذاك المحفل البهيج الذي علت فيه صيحات الخيل والبارود ، وذاك التهليل والتكبير الذي نسمّيه نحن التّرحاب ، ولا يقدر عليه سوى الشيوخ الكبار والرّجال . دام العرس سبعة أيّام وليال بالتّمام والكمال .

تلكم كانت سيرتهم . ولأن الخير كان موجودا ؛

فزريبة المزرعة لا يكاد ينقطع فيها صيّاح المواشي ، من الأغنام والماعز والأبقار . ومطامرها المملوءة عن آخرها ، لا تكاد تخلو من القمح والشعير.

أماالأخوال فكنت معهم بعقلي وروحي ، استمتع بالقصص والأحاجي والنّكت ، وكانت زادي الذي كبرت عليه حتّى فارقتهم .

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق