الحدث الجزائري

الإنتخابات ليست هي الحل !

العربي سفيان

دعت ،  جبهة القوى الإشتراكية، الجزائريين للإنتفاضة للمطالبة بالحقوق والنضال من أجل دولة القانون التي قالت أنها لن تتجسد إلا بخيار مقاطعة الرئاسيات

و رفض أعضاء حزب الأفافاس  ترشيح أو مساندة أي جهة في الرئاسيات المقبلة أو دخول ضمن المعارضة لتوحيد مرشحها ، داعية  إلى مقاطعة الإنتخابات الرئاسية من أجل ممارسة الضغط وتغيير النظام الذي وصفته بـاللا ديمقراطي واللا إجتماعي والإنتفاضة  للمطالبة بحقوقه والنضال من أجل دولة القانون، التي لن تتجسد إلا بخيار المقاطعة

وإتفق أعضاء الأفافاس أن النظام الحالي لم يغير من طبيعته منذ أن إستولى على السلطة بالقوة غداة الإستقلال  حيث صارت الجزائر تعيش وضعا مغيبا من الحرية والأمن والأمل، متهما النظام الحاكم بتغطية مساوئه بواجهة ديمقراطية وتسمية شعبية لا تتوافق مع الوضع المعاش

وإتهم الأفافاس، السلطة الحاكمة، بخرق القوانين وشرعية المؤسسات، وتهميش إرادة الشعب منذ الإستقلال، وذلك لبسط النفوذ وأحادية القرار، وهو ما يتجلى حسبه في فرض الدستور الجديد سنة 1989 على الشعب الذي يتم إستشارته في صياغته ، ووقف المسار الإنتخابي في جانفي 1992، تحت ذريعة إرساء الديمقراطية، وتعديل الدستور أكثر من مرة من أجل إبقاء النظام الحالي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق