المغرب الكبير

الأنظار تتجه إلى قمة برلين لإعادة بعث مشروع الحل السياسي في ليبيا

العربي سفيان

يواجه رئيس الجمهورية ، عبد المجيد تبون، أول إمتحان دولي له بعد تأديته اليمين الدستورية في 19 ديسمبر الماضي، حيث طار الرئيس الجديد الذي تعول عليه الجزائر لحل القضية الليبية سلميا إلى برلين الألمانية للمشاركة في القمة لإعادة بعث مشروع الحل السلمي في الدولة الشقيقة الليبية خصوصا و أنه أكد في تصريح سابق أن لن يكون هناك أي حل للأزمة الليبية في غياب الجزائر، و يعول ، تبون ، الوقوف وقفة رجل للدفاع عن البلد الشقيق و لن يخرج عن إرادة الشعب الليبي الذي يجب أن يختار هو من يحكمه، وستكون تلبية دعوة المستشارة الألمانية ميركل، لحضور مؤتمر برلين حول ليبيا، أول خرجة دولية للرئيس عبد المجيد تبون، الذي سبق وأكد عقب تنصيبه أن زياراته الخارجية، تضبطها الأجندة الدولية للبلاد، خرجة ، تبون في خضم إنزال دبلوماسي ، مكثفا، لبحث الأوضاع في ليبيا، حيث زارها كل من فايز السراج، رئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية، ووزراء خارجية إيطاليا وتركيا ومصر والكونغو، ووفد ممثل عن خليفة حفتر، أنتهت إلى وقف إطلاق النار في الجارة الشرقية للبلاد، و أستغربت في وقت سابق، دول كبرى كإيطاليا وتركيا إقصاء ألمانيا للجزائر وتونس من مؤتمر برلين حول ليبيا، داعية إلى إشراكهما كدولتين جارتين، معتبرة أن حل الأزمة بالأخيرة لا يتم إلا بمشاركة دول الجوار

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق