أحوال عربية

الأنروا :خدمات اللاجئين وجائحة كارونا.

د.فوزي عوض عوض
المختص بشئون اللاجئين الفلسطينيين
المطلوب من وكاله إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين بالشرق الأدني الأنروا قانونياً ووفق قرارات الشرعية الدولية توفير خدمات صحية وتعليميه واغاثية للاجئين في مناطق اللجوء الخمس وفق قرار دولي (302) لعام 1949م الان وفي ظل جائحة كارونا مطلوب من الانروا مضاعفة خدماتها للاجئين وتوفير الخدمات المتنوعه بطرق تضمن من خلالها توفير شروط الوقاية من فايروس كارونا بناءُ علي ذلك و علي الصعيد الاغاثي مطلوب من الأنروا توسيع قاعده المستفيدين من خدمات وكاله الغوث اغاثياً من حيث عدد المستفيدين خاصة وان شروط السلامه تطلبت من فئات كثيرة من اللاجئين التوقف عن العمل وعن كسب رزقهم بسبب الاغلاق الشامل في بعض المحافظات والغير شامل في محافظات اخري اذاً هنا مطلوب باقصي سرعه وضع برنامج لتوفير وتوصيل الخدمات الاغاثيه للاجئين في المخيمات ومن حيث جوده السلع التي تقدما الانروا بالمساعده الغذائية الامر يحتاج اعاده مراجعه من حيث كم وجوده السلع المقدمة فما تقدم من خدمات اغاثية كل ثلاثه شهور اجمع اللاجئين الذين يتلقون مثل هذا النوع من المساعدات بإنها لا تكفي حتي لشهر واحد لذا وجب مراجعه شكل وكم وجوده هذه الخدمات الاغاثية جيد : لو تم اضافه مواد معقمة وما شابه ذلك للاجئين مع ضروره ان تعمل الانروا علي تشكيل فرق من المرشدين الصحيين لزياره اصحاب الامراض المزمنة سكري قلب ومن اصحاب الاحتياجات الحاصه الخ وتوعيتهم بضرورة اتباع وسائل الوقاية للحفاظ عليهم . وهذا جزء من واجب وكاله الغوث باعتبار ان دورها هو انساني يتلخص بتقديم الخدمات للاجئين حتي تجد قضيتهم حلاً عادلاً بالاشاره للقرار 194 لعام 1948م هذا بإختصار بما يرتبط في الجانب الاغاثي اما عن الجانب الصحي والخدمات الصحية المقدمة للاجئين مطلوب من وكاله الغوث صحياً ان تخرج من مسالة انها وفرت طواقم من المستشارين مهمتهم استقبال شكاوي المرضي علي رقم خاص اصدرته للعلن الانروا هذا هروب من مسئوليتها صحياً لأن مسألة مستشارين واتصال واستشارات لم نشعر نحن اللاجئين بجدوها ولا بجديتها بالفعل بسبب بسيط يتلخص في انه ليس لدي وكاله الغوث هذا الكم من المستشارين بمعني كلمه مستشارين يقدمون الاستشاره عبر التلفون للمريض المتصل فقط ليس الا هذا اذا حالف الحظ المريض المتصل وتلقي رد عبر الرقم الوحيد لمليون ونصف مليون لاجئ واذا تم التواصل مع المستشار حسب تعبير الانروا واستمع لشكوي المريض الذي يعلم انه يحتاج نوع من الادويه للعلاج و عليه التوجة لصيدليه تجاريه يشتري من نفقته الخاصة العلاج وبهذا تعتبر الانروا نفسها غير مقصرة بخدماتها الصحية لكن في حقيقة الامر هذه خدمات منقوصه وكما ذكرنا سابقاً نطالب الانروا بضروره توصيل المساعدات الغذائية للمستفيدين دون تأجيل او مرراغة و مطلوب من دائرة الصحة في الأنروا و مراكز الصحة التابعه للانروا فتح نفاط لصرف الادويه للمرضي بعد تواصلهم مع الطبيب المستشار ويتوجة المريض بناءً علي توصية الطبيب لاقرب نقطة صرف صحي تصل لهم رساله الكترونية بصرف للعلاج للمريض وفي هذا الاطار يجب علي الأنروا من حيث الخدمات الصحية مضاعفة جهودها ووضع خطه منطقية قابلة للتنفيذ و معلنه للجمهور ومناقشتها مع دائرة شئون اللاجئين واللجان التابعه لها بهدف الوصول الي ألية عمل اساسها استنفار الانروا و كوادرها الطبيه لتوفير كل الخدمات للاجئين صحياً -تطعيم صحة امهات معالجة امراض مزمنة وساريه اصدار نشرات للتوعيه توفير فيتامينات تساعد علي رفع اداءالمناعه لاصحاب الامراض المزمنه المثبته بسجلات الانروا-
اما علي الصعيد التعليمي وضعت الانروا اكثر من سيناريو لضمان استمرار العمليه التعليمية لكن كل تلك السناريوهات لن تراعي خصوصية الواقع الخاص في اللاجئين بمخيمات قطاع غزه الثمانية سيناريو يعتمد علي منصات التعليم الالكتروني المودل التعليم الافتراضي وهذا الشكل من التعليم يحتاج لوجستيات لا يمكن ان تتوفر للغالييه العظمي من طلابنا في مدارس وكاله الغوث شاشات ذكيه خدمة انترنت سريعه وعاليه الجودة كهرباء متواصلة وهذا مستحيل ان يتوفر لدي اللاجئين دون ان تضع الانروا برنامج يوفر مثل تلك اللوجستيات اذا السناريو الاقرب للتطبيق وفق الواقع الفلسطيني هو العمل بنظام المجموعات مع مراعاه وتوفير كل وسائل تحقيق التباعد الإجتماعي والحفاظ علي معايير سلامه الطلبه مع نشرة توعيه تصدر يومياً للطلبه تلقي عليهم بالفصول للتترسخ سلوكيات لدي الطلبه بأن حفاظهم علي ذواتهم والالتزام بالتوصيات والارشادات ضرورهً اخلاقيه وقيميه غايتها الحفاظ علي المجتمع .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق