رأي

الأفراح

 

هانم داود

قاعات الأفراح  تسبب الإزعاج والضوضاء للمحيطين بها،كما أنها تغلق طريق الماره، وإزدحام السيارات وتكدسها حول القاعه،وهنا يكمن الخطر فى حدوث حوادث السيارات والطرق،ومن السهل تسلل البلطجيه داخل القاعات وإحداث الشجار مع الشباب تنتهى بالجرائم أو مغازله النساء والفتيات،وحدوث أى حادث طارئ من بلطجى داخل القاعه أو حريق، فى هذه الحاله يؤدى الأمر لدمار الكثير من الساده المدعوين للحفل،
هل توجد بهذه القاعات طفايات للحريق وإنذار آلى وخزانات للمياه للحالات الطارئه،هل القاعه آمنه من تكدس الناس وأنفاسهم ،ممكن إصابتهم بالعدوى رذاذ العطس والسعال الديكى وبعض الأمراض المعديه والأنفلونزا، ؟هل دورات المياه بالقاعه آمنه صحيه نظيفه ؟؟وليس بها كاميرات التلصص على الفتيات،هل الفقرات الغنائيه التى تقدم فى الحفل لا تسىء لأذن النساء وخدش حياء البنات؟؟
هل المحلات التجاريه المقامه بالقرب من القاعه بها أطعمه صحيه؟،
أفراح الزفاف تحولت معظمها إلى الدم والعويل،ضرب النار في الهواء موروث اجتماعي يجامل به بعض المدعوين أهل العروسين،أو يقوم به أهل العرس ويفقد أحد المدعوين حياته أو يموت أحد العروسين،
حتى نتجنب الضحايا والدموع والبلاء،حالا نكف عن إطلاق الأعيره الناريه فى الأفراح،
هل الأمر فقط أن أن القانون المصري يجرم حيازة الأسلحة دون ترخيص؟،يعنى من معه سلاح مرخص يطلق النار فى الأفراح!!!،المفروض أن لا يكون طلق نارى نهائى فى الأفراح،ممنوع إطلاق الأعيرة النارية فى الأفراح،حتى لا يحول ضرب النار ،الفرح لمآتم وأحزان،
يا عزيزى إفرح من غير ضرب نار فيه الأغانى المفرحه،والموسيقى المبهجه،ونرش الورد وبلاش نرش ملبس والشيكولاته بعدين تدمر عين طفله أو إمرأه أو شاب
وياريت من قرار منوع سباق السيارات احتفالا بالعروسين والسيارت مكدسه بالمدعوين ،ويؤدى الإستعراض الضاحك فى النهايه لفاجعه موت !موت أحد المدعوين من أهل العروسين
هانم داود

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق