الجزائر من الداخل

الأطبـاء الأخصائيون يدعون بالتكفل بمطالبهم

دعت النقابة الوطنية للأطباء الأخصائيين للصحة العمومية اليوم الإثنين بالجزائر العاصمة السلطات العمومية إلى الإستجابة لمطالبها المتمثلة أساسا في رفع بعض المنح و تنظيم مسابقات التدرج.

وجدد الأمين العام للنقابة الدكتور محمد يوسفي خلال ندوة صحفية مطالب النقابة المتمثلة في “تنظيم مسابقات للتدرج في المهنة التي تم تجميدها منذ سنة 2013 وتوسيع المنحة التحفيزية التي تستفيد منها الرتبة الأولى للسلك فقط مع إعادة النظر في تلك التي تمنح للأخصائيين في إطار تأديتهم للخدمة المدنية والتي تتراوح بين 20 إلى 60 ألف دج بالإضافة إلى المطالبة بتخفيض الضريبة المفروضة على رواتب هؤلاء والمقدرة ب 35 بالمائة إلى 10 بالمائة على غرار بقية أسلاك الوظيف العمومي”

وبعد أن رحب بقرارات وزارة الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات بخصوص التكفل ببعض انشغالات السلك التي ساهمت في استقراره، تأسف الدكتور يوسفي في ذات الوقت لعدم استجابة الحكومة لبعض انشغالات هذا السلك بحجة “قلة الموارد المالية” في الوقت الذي استجابت فيه لإنشغالات أسلاك أخرى. واعتبر ذات النقابي أن “عدم تكفل السلطات العمومية بمطالب منتسبي هذا السلك تدفعهم إلى الهجرة من القطاع العمومي نحو القطاع الخاص أو إلى الخارج لتغطية العجز المسجل لدى بعض الدول الأوروبية في مجال التصحر الطبي”. وأضاف بالمناسبة بأن النقابة ظلت “تفضل أساليب الحوار مع السلطات العمومية لحل مشاكلها”، مؤكدا بأن المجلس الوطني يبقى على اجتماعه الطارئ مفتوحا لمتابعة تطورات الوضع مع استشارة القاعدة حول الخطوات القادمة.

 

نصـرالدين ملاحـي