إقتصادالجزائر من الداخل

اسعار السيارات ستقفز إلى مستويات قياسية

ليلى بلدي /س العربي

اسعار السيارات القديمة والجديدة في الجزائر مرشحة لأن تقفز إلى مستويات قياسية لم تبلغها من قبل، السبب هو توقف الانتاج تقريبا في مصنعي هونداي وفولكسفاغن، و تراجع الانتاج بشكل كبير في مصنع تركيب سيارات رونو ، والأهم تأخر الحكومة البث في ملف السماح باستيراد السيارات اقل من 3 سنوات ، وتشير معلومات جمعها موقع الجزائرية للأخبار إلى أن السوق المحلي الجزائري لم يتلقة في شهر جويلية 2019 سوى 800 سيارة جديدة فقط
بينما أخرجت مصانع السيارات في جويلية 2018 ما يزيد عن 3200 سيارة اي أن السوق الجزائري للسيارات فقد 3/4 من عدد السيارات التي يحتاجها ، وهو ما يؤكد أن الاسعار ستقفز إلى اعلى مستوى في حالة عدم التوصل إلى حل سريع لمشكل توقف مصانع السيارات، و استيراد السيارات اقل من 3 سنوات .
و تواجه المصانع التركيب في الجزائر ضغطا كبيرا بسبب ندرة المركبات ونفادها بالمخازن بعد إحتجاجات العمال و رفضهم العمل مجانا و عدم دفع رواتبهم الشهرية و التماطل ، وبالمقابل عجز المصانع عن تسليم الطلبيات المتراكمة في أدراج الموزعين، في الوقت الذي سدد عدد كبير من الزبائن تكلفة السيارة وينتظرون فقط التسليم، وهو ما دفع بالجمعية الوطنية لحماية المستهلك للتدخل، كوسيط لتمكين هؤلاء إما من الاستلام الفوري للسيارة، أو إسترجاع ثمنها عبر صكوك يسلمها الوكلاء، حيث تتدخل الجمعية بما متوسطه 10 حالات يوميا، 99 بالمائة منها تتم تسويتها

السياسة السوفياتية التي لا تزال منذ النظام السابق التي أنشئ سلسلة من المركبات السيارات الكرتون بهياكل القمامات من المصانع اروبا الشرقية…بشعار سيارات الجزائرية التي هي لا تصلح.في المقابر لسيارات أو la casse وتلك المركبات رمز من رموز الفشل والفضائح برؤوس الفساد الذين كانوا يسرقون الخزائن البلاد عبر الإستيراد الهياكل والإعفاءات التي قدمته النظام السابق لصالحهم وأسعار الخيالية الذين يضعونها…كل هذا ولا يريدون أن يتركونا نحضر السيارات من الخارج لاقل من 3 سنوات أحسن من تلك الخردات بجودة أقل من التايوان….هذه ما نجني من ملهوفين برؤوس الفارغة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق