الحدث الجزائري

استنفار وسط مرشحي الانتخابات الرئاسية

العربي سفيان

دخلت العملية الانتخابية الجزائرية مرحلة الجد، او الربع ساعة الأخير، في كل مكاتب المرشحين تجري حاليا عمليات مرهقة وشاقة لفحص التوقيعات والتأكد من سلامتها ومطابقتها للتشريع، قبل تقديمها لسلطة الانتخابات ، و لم يبقى للطامحين بإعتلاء كرسي المرادية سوى أسبوع من أجل إستكمال عملية جمع 50 ألف توقيع من جهة ومن جهة أخرى تقديم ملفاتهم رفقة الإستمارات للهيئة الوطنية لمراقبة الإنتخابات بقصر الأمم بالصنوبر البحري ، ووسط الإتهامات التي طالت بعض المترشحين بشراء التوقيعات أنهت السلطة الوطنية المستقلة للأنتخابات وضع جميع التدابير من أجل أستقبال ملفات الترشح للأنتخابات الرئاسية خلال الأسبوع المتبقي على إنهاء الآجال المقررة يوم السبت المقبل، الموافق 26 أكتوبر الجاري، العد التنازلي لوضع ملفات الترشح قبل منتصف ليلة السبت المقبل، بدأ حيث لم يتبق سوى أيام معدودات في وقت بلغ غدد الطامحين لأكثر من 140 راغبا في الترشح، وطلبت السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات في نفس البلاغ “بأخذ موعد مسبق للتكفل وتحديد عملية الاستقبال وملء الاستمارة المتعلقة ببيانات المترشح والمرافقين له وأرقام المركبات التي سيتم استعمالها في إيداع أستمارات أكتتاب التوقيعات الفردية، و أعلن التجمع الوطني الديمقراطي، إستكمال عملية جمع التوقيعات المطلوبة للترشح للانتخابات الرئاسية، وقال قيادي في الحزب إن الحزب سيقوم الاثنين، بضبط أخر الترتيبات الخاصة بترشح أمينه العام بالنيابة عز الدين ميهوبي وتحديد موعد لإيداع ملف ترشحه لرئاسيات 12 ديسمبر على مستوى السلطة المستقلة للانتخابات.
وكشف القيادي في الأرندي، أن الراغب في الترشح عز الدين ميهوبي سيودع ملف ترشحه الأسبوع القادم، وحدد فترة ما بين الثلاثاء والخميس لذلك، و يبقى باقي المترشحين أمثال ، علي بن فليس، عبد المجيد تبون ، سليمان بخليلي و الإعلامي ، أسامة وحيد، يسابقون الزمن لجمع الإستمارات و تقديمها للهيئة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق