الجزائر من الداخل

استنكر ماجاء على لسان البرلمان الاوربي وزير المجاهدين : ملف تجريم الاستعمار سيناقش مجددا على مستوى البرلمان بغرفتيه

قال وزير المجاهدين الطيب زيتوني أمس من غرداية ان ملف تجريم الاستعمار سيعرض قريبا على البرلمان بغرفتيه بعد احياء المشروع مجددا ، وتابع حديثه ان دائرته الوزارية بصدد القيام باستشارات مع مسؤولين من وزارة الخارجية وبعض المحامين الذين يتابعون الملف قصد احيائه مجددا .
كما استنكر الوزير ماجاء على لسان البرلمان الأوروبي بتدخله في الشأن الداخلي للجزائر، واصفا اياه بالشنيع من طرف ما سماهم بالخونة والمرتزقة وأذناب فرنسا الذين يريدون الخراب للجزائر ، لكن هيهات يضيف وزير المجاهدين لأن رد الجزائريين كان قويا من خلال المسيرات التي اعقبت هذا البيان وستكون هناك مسيرات أخرى عبر تراب الوطن .
ودعا بالمناسبة كل المواطنين للانتخاب والرد على هذا التدخل السافر حماية للبلاد وردا على كل من يتطاولون على أرض الشهداء .
وبخصوص المشاريع التي رفع التجميد عنها فقد كشف الطيب زيتوني ان هناك خمسة متاحف سيتم وضع حجر الأساس بها بخمس ولايات تحوي الذاكرة التاريخية لثورة أول نوفمبر وقاعات للمطالعة ، اما عن جديد الأفلام الثورية فقد أشار الوزير إلى أن هناك 3 افلام لشهداء الثورة سترى النور مطلع السنة المقبلة من بينها الشروع في تصوير فيلم زيغود يوسف كمرحلة أولى ، يليها فيلم سي الحواس وبوقرة بعد موافقة الوزارة الاولى وتخصيص أغلفة مالية لها .
توفيق ك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. متى استيقظت من سباتك العميق يازيتوني ويامايسمى بوزير المجاهدين وأنت لا تعرف الجهاد الم تكن قبل عشرة أشهر أكبر الموالين لسيدك ببو رويطة أكبر فاسد على الا رض وكنت من أكبر الموالين له وكانت كلمة فخامته لا تفارق لسانك وكنت من أكبر الوزراء الذين سبقوك في هذا المنصب زيارة لفرنسا هذه الحكاية وما يسمى بتجريم فرنسا احكيها للببيط هذا الببيط طائر جميل جدا وله صوت رائع ولكن عيبه الوحيد أنه غبي الى أقصى حد أنت بتصريحاتك هذه تريد أن تستغبى الشعب الجزائري الشعب الجزائري اذكى منك بكثير يازيتوني أنت يا زيتزني منجل زغماتي في أنتظارك ومعك هدى رعون وبن غبريط ورئيس النقابة السابق الكافر بالله بعد أنتخاب الرئيس الجديد ان شاء الله مصيركم المحتوم هو نزل الحراش باذن الله ياعصابة بو تفليقة والسلام على من أتبع الهدى لعنة الله على الكاذبين والمنافقين والخونة امثالكم تحى الجزائر ويحيى الجيش الجزائري العظيم بقيادة المجاهد الكبير القائد صالح ولولاه لكانت سوريا او ليبيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق