إقتصادفي الواجهة

ازمة في شركة ابن نزار

سفيان .ع

يواجه ، أكثر من 150 عاملا بشركات الإتصالات المملوكة ، للطفي نزار ، نجل
وزير الدفاع السابق خالد نزار، مصيرا مجهولا ، حيث يقوم هذا الأخير بتسيير شركته بالجزائر عن بعد وهو في حالة فرار بعدما صدر في حقه حكم بالسجن النافذ 20 سنة، بتهمة المساس بسلطة الجيش ، دون أي تحرك أو تدخل رسمي من الجهات المسؤولة لتوقيف هذه المهزلة نظرا للتعسف الذي يطال العمال و الضغط عليهم

تم فتح تحقيقات قضائية بخصوص شركة لطفي نزار ابن الجنرال خالد نزار، وتعتبر شركة slc المملوكة للطفي رائدة في مجال تقنيات الإتصال عبر الساتل وتكنولوجيا الأنترنت ، و قد  تم بموجب هذه التحقيقات تجميد عدة أرصدة بنكية للشركة وللطفي نزار، مما دفع هذا الأخير التوجه لأوروبا في رحلة قالت مصادر بأنها بلا عودة، تاركا وراءه المئات من العائلات بدون رواتب شهرية و يدعوهم بالهاتف إلى الإستقالة متعمدا عليهم أسلوب الضغط

في حين قام  عمال الشركة  بالاجراءات القضائية والقانوينة من أجل  حصولهم على مستحقاتهم المالية، في المقابل  لم يتلقوا أي رد من طرف الجهات القضائية ، و  تم توقيف نشاط الشركة ” سمارت لينك كوم  س.ل.سي” ، لنجل الجنرال المتقاعد خالد نزار ، المدعو لطفي نزار ، وذلك في إطار التحقيقات في قضايا الفساد تورط فيها ، و لم يتم تعيين متصرفين  اداريين  للشركة ، لتكفل بتسيير الشركة مما ازم وضع عمال الشركة ، اللذين وجدوا أنفسهم دون رواتب لعدة أشهر

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق