الجزائر من الداخل

احتجاج في حي بارادو بقسنطينة بعد مقتل مواطن في اطلاق نار

موفق رباح
كشفت مصادر أمنية متطابقة لــــ”الجزائرية للأخبار” أن شخص في العقد الثالث من العمر تهجم،اليوم الأربعاء،على سيارة شرطة بشارع رحماني عاشور “باردو” بقسنطينة و حاول تحطيم زجاجها و الإعتداء على رجال الشرطة الذين كانوا في عين المكان،و فد حاول عناصر الشرطة تحذير المواطن المعتدي عدة مرات لكن دون جدوى،فسارع أحد عناصر الشرطة إلى إخراج مسدسه من نوع “بيريطا” و قام بتصويبه في رأس الشخص المعتدي و أطلق النار عليه ليرديه قتيلاً،و هي الحادثة التي أثارت الرعب في نفوس مواطنو الحي المذكور كما أثارت غضبهم و إستياءهم الشديدين من إقدام ذلك الشرطي على قتل مواطن أعزل لم يكن يحمل معه أي سلاح و لا يشكل أي خطر يستدعي قتله بتلك الكيفية البشعة و غير الإنسانية.
و بحسب شهود عيان لـــ”الجزائرية للأخبار” فإن حادثة قتل مواطن من طرف شرطي أثارت الشارع القسنطيني و جعلت سكان حي “باردو” يثورون و ينتفضون بقوة فقاموا بغلق الطريق المؤدية إلى شارع رحماني عاشور “باردو” و تجمهروا أمام مقر الشرطة للمطالبة بالقصاص و بأن ينال الشرطي القاتل عقابه الذي يستحقه.
لكن مصادر أمنية أفادت أن الشرطي مرتكب جريمة قتل المواطن القسنطيني كان في حالة الدفاع النفس و لم ينوي قتله مع سبق الإصرار و الترصد،و لم تتسرب حتى الآن أي معلومات رسمية و حتى مديرية الأمن الولائي لقسنطينة لم تُصدر بعد أي بيان حول هذه الحادثة الغامضة.
و تقول بعض المعلومات أن الشخص الذي تهجم على سيارة الشرطة ربما يكون مختل عقليًا أو مريض نفسيًا و لم يكن بالضرورة مجرمًا أو إرهابيًا،و هي الحادثة التي أشعلت صفحات موقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” بين غاضب و منتقد لإقدام الشرطي على قتل مواطن أعزل و بين مطالب بالقصاص لوضع حد لمثل هذه الجرائم الخطيرة.
و بحسب المحامي “سفيان حملاوي”فإنه “و بحسب القانون الدولي فإن الشرطي ينذر 3 مرات و في حال عدم إلتزام الشخص المعتدي لتلك التحذيرات فبإمكانه إطلاق النار لكن للردع فقط و ليس بنية القتل”
و في آخر المستجدات التي وصلتنا فإن رئيس أمن ولاية قسنطينة عبد كريم وابري قد سارع إلى مكان الجريمة للعمل على تهدئة المواطنين و أمر بالتوقيف الفوري و التحفظي للشرطي مرتكب جريمة قتل المواطن القسنطيني و إحالته على التحقيق لمعرفة ملابسات هذه الجريمة و أسباب إستعماله لسلاحه الناري و دوافع إطلاقه النار .كما علمنا أن الوالي الجديد لقسنطينة قد حل بموقع الجريمة منذ لحظات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق