مجتمع

ابرز سببين لجرائم القتل في عام 2019 في الجزائر

العربي سفيان

تبين من خلال التحقيقات الأمنية التي رصدتها ”الجزائرية للأخبار” أن جرائم الوسط العائلي المسجلة خلال الفترة الماضية خلال السنة الحالية تعتبر من أصعب الجرائم التي تواجهها المصالح المختصة من شرطة أو درك وحتى الطب الشرعي نظرا لطبيعتها بحكم تتعلق في معظم الاحيان بسبب الشرف و حالات الإغتصاب و الإعتداء الجنسي او المال و المخدرات التي ضيعت عقول الشباب دون وجود أي حلول للتصدي للكارثة التي حلت بالاحياء السكنية و خصوصا الجديدة منها ، و قالت بعض الدوائر في مجال التحقيقات في قضايا الجرائم، أن هناك خيطا يربط بين تفشي الجريمة بمختلف أنواعها، وبين تعاطي المخدّرات والدعارة والإعتداءات الجسدية والقتل، إذ يعتبر أن جرائم القتل التي عرفتها عدة مناطق مؤخرا ليست ظاهرة إجتماعية إذا قورنت مع دول أخرى، غير أنها في الوقت نفسه تثير التوجس والقلق، وتلفت الأنتباه لما هو آت موازاة مع تغيير النسيج الإجتماعي في بعض الأحياء السكنية، وغياب الوازع القيمي في بعض المدن زيادة عن ملأ احياء سكنية بسكان جدد و غرباء وهو ما يترتب عنه خلافات و مناوشات بين الأطراف زيادة عن التحرش ينتهي بجرائم قتل مروعة، زيادة مشاكل بين الزوجين أو بين أفراد العائلة الواحدة، أغلب الأخيرة إرتبطت بمسألة الميراث على سبيل المثال، لتتوسع إلى الأطراف المحيطة كالجيران ثم الأصدقاء، ثمّ شبكات الأصدقاء، و المخدرات، والتي أصبحت تشكل أكثر الأسباب التي تؤدي إلى إقتتال بين الأصدقاء

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق