رأي

إمارة بحجم عِمارة

 

برشلونة : مصطفى منيغ / Mustapha Mounirh

ابتسامَةُ البَدْءِ صَباحاً مَسٍيرَة الحياةِ في مثل الدِّيار الاسبانية ، تُعَدُّ شِيمَة المتمكِّنين ممَّا يريدون كمتطلبات الانسانية ، الواصلة حَقها بالتربية الجيِّدة أولاً ثم تطبيق القانون حيث الجميع أمامه عن صفاءِ النية  سواسية ، حتى مَن أوصلتهم الاقدار إلى “هنا” أكانوا من افريقيا أو أمريكا الجنوبية ،أوآسيا كأقصى الأقاليم الصينية  . الحركة منظَّمة تُخفي الازدحام العشوائى ابان ساعات ذروة التنقُّل بعيداً عن سِباقٍ اضطراريٍّ أو إظْهارٍ لأنانية ، الأمن حاضر متى كلَّف الأمر التدخل لحل نزاعات آنية ، المفروض حدوثها نسبة لما تتميَّز به المدن الكبرى كبرشلونة من كثافة سكانية ، لا تخلو في حالات خاصة استثنائية ، من تدخلات أمنية ، تنتهي بتطبيق صارم للقوانين بكيفية تُبْقِي على كرامة الأطراف المعنية . بعد “كورونة” لم يبرح الهدوء الإجتماعي مستواه الملتحم مع وعي الشعب وتفهمه لحد كبير أن الوباء اقتحم العالم بما فيه دولا رغم تقدمها في مجالات متعددة انخرطت في اضطرابات داخلية، زادت حالاتها سوءا وأصبحت بفرطها مهددة بخسارات لم تكن متوقعة أصلا، ومع ذلك ستعاود مكانتها بعد اجتياز مثل المرحلة، الجاعلة الهَشّ من الدول لا مكانة لها في مستقبل تراجع فيه الإنسانية حساباتها بالكامل وأولها السياسية، المنتظرة اعتماد رؤي غير مسبوقة لُبُّها انطلاقة العناية بالفرد خارج نطرية الديمقراطية الفاقدة بريقها باستثناء بقايا متشبثين بها لأسباب استغلال فكروا في اطالة عمره الإفتراضي لكن واقع المستجدات المحدثة باجتياح “كوبيد-19” الآتي برياح تشتهيها سفن تبحر بغير أشرعة، بل بطاقة تدبير جديد سيتم نشره عن ابتكار سياسي من نوع خاص داخل أوربا جديدة بأفكار محسومة تدعو لسلام حقيقي يُبقى الانسانية في موقع خارح التوترات الإقليمية الحاصلة في بُؤرٍ منها مشرق عربي بسبب “قلة” آن الأوان لتجمع أدوات سيئاتها وتتقوقع حيث يشاء التغيير الايجابي المنشود، أو تترك المسؤولية لمن يستحق تحملها عن جدارة واستحقاق ونكران الذات .

عصر الفوضى سَيَفْصِلُ في شأنه واقع يُطِلّ بعقول نيرة لا تخلو الدول المدركة لمسؤولياتها الفعلية المقبلة من توفرها وبأعداد لا تحتاج لإعادة التربية السياسية ، التي أصبحت مناهجها قبل “كورونا” مُتجاوَزة لا يُعتمد على تخطيطات سابق أوْجِها كلاحقه أية فائدة تذكر، حتى في بلاد سائرة في طريق النمو، وهي على درجتين ، محافظة على أصالة موروثها الثقافي و أنظمتها في الحكم ، أو تلك البائعة ما ادخرته من تاريخ لمن تمكَّن في الغوص لأدق مكوناتها كدول ، محولة اياها من صاحبة سيادة إلى صاحبة تصويت وفق المطلوب منها لا غير . تندرج في الأولى المغرب وموريطانيا والجزائر وتونس ، وفي الثانية ما تحاول تكريس مفعوله أمارة لا يُرى حجمها حتى من عُلُوٍّ منخفض يتم بواسطة طائرة استطلاع محايدة مطلوب من ربانها اعداد تقرير صريح موضوعي واقعي يقدمه لأمير تلك الأمارة ، أو المسؤول على أمرها ، يبين له أن صبر العالم المتحضر يكاد ينفذ ومِن الأحسن الانسحاب بعدته “الإغرائية” الآنية ، وعتاده “التخريبي” البعيد المدى ، من اليمن ولبنان وسوريا وليبيا والسودان والجزائر ومصر والعراق واثنان من دول أمريكا الجنوبية قبل فوات الآوان ، غطاء الاستثمار المصبوع بالدم لن ينفع رأس ماله ساعة الندم ، وأن اسرائيل أول من ستتبرأ من خدماته وقد أصبحت تتضايق من أفعال فضحت بالكامل الروابط المخابراتية المتينة بين جهازي الإمارة المعنية والموساد التي لم تعد مجدية بالنسبة للدولة الصهيونية ، بل مشوشة عليها وبخاصة في الأردن وايران وروسيا .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق