رياضة

إلى اين ستصل المنتخبات الافريقية في كاس العالم وهل سنرى منتخبا افريقيا في المقابلة النهائية ؟

اوكير ارزقي / وكالات
ــــــــــــ

تزخر المنتخبات الافريقية المتأهلة لنهائيات كاس العالم في روسيا بالنجوم المميزين ، بعض لاعبي المنتخبات الافريقية يقدمون مستويات مميزة جدا في الأندية التي يلعبون لها كما هو الحال بالنسبة للاعبي المنتخبات النيجيرية المغربية والمصرية ، لكن هل يمكن لمنتخب افريقي الوصول إلى المقابلة النهائية ؟ ، يبدوا هذا مستحيلا حسب نجم المنتخب الكاميريون السابق لوران الذي أكد أن الأمر شبه مستحيل ، مدافع منتخب الكاميرون وفريق أرسنال الإنجليزي السابق، لوران، اشار إلى أنه يتوقع بأن أيا المنتخبات الأفريقية المتأهلة إلى كأس العالم لن تتمكن من تجاوز الدور ربع النهائي من البطولة التي تستضيفها روسيا.

وقال لوريانو بيسان إتاميه-مايه، الشهير باسم لوران، إن الفرق الأفريقية (مصر والمغرب وتونس والسنغال ونيجيريا) سوف تعاني في كأس العالم بسبب مزيج من سوء الإدارة وفارق المستوى.
ولم يتمكن أي منتخب أفريقي في السابق من تجاوز دور الثمانية في كأس العالم.

وفي تصريح صحفي، قال لوران “يمكنني القول إن أفريقيا ستكون في نصف النهائي، وأننا سنفوز (بكأس العالم)، لكن هذا ليس هو الواقع”.

وأضاف “حتى أكون أمينا لا أرى أن أيا منهم سيصل لأبعد من دور الثمانية”.

وتابع “هذه قناعتي لأننا مازالنا متأخرين خطوة عن الفرق الكبرى”.

ومضى قائلا “ليس بوسعي أن أراهم يتحدون ألمانيا أو الأرجنتين أو إسبانيا أو البرازيل. إنهم ليسوا في هذا المستوى”.

وشارك لوران (41 عاما) في منافسات كأس العالم 1998 في فرنسا و2002 في كوريا واليابان، مع فريق الكاميرون.
وأعرب عن عدم رضاه عن الطريقة التي تدار بها كرة القدم في أفريقيا.
وقال “لا أريد الكذب على الناس. أنا أمين جدا، وأعبر عن أفكاري لأننا لا نفعل الأمور بالطريقة الصحيحة. هذا يحدث في كرة القدم والكثير من المجتمعات الأفريقية”.

وأعرب لوران عن اعتقاده بأن خبرته في كرة القدم قد تفيد إدارة اللعبة في أفريقيا.
وقال “السياسة في دمي لكنني لا أفضل الدخول في السياسة حقا”.
وأضاف “لكن ربما أحاول مساعدة كرة القدم الأفريقية من خلال ما لدي من خبرة في هذا الشأن وكيفية القيام بالمهام بطريقة مؤسسية”.
وحتى اليوم، تمكنت ثلاث منتخبات أفريقية فقط من الوصول لدور الثمانية في كأس العالم، بدأت بالكاميرون في 1990، ثم السنغال في 2002، وأخيرا غانا في 2010.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق