الجزائر من الداخل

إختفاء كريم يونس و لجنته

العربي سفيان

إختفى ،  منسق هيئة الحوار والوساطة، كريم يونس، ولجنته عن الساحة السياسية بشكل كلي  بعد إستدعاء الهيئة الناخبة و تنصيب الهيئة الثانية المكلفة بمراقبة العملية الإنتخابية

إنتهت مهمة اللجنة الأولى مختفية بذلك  عن الأنظار بعد  إنهاء جولات الحوار واللقاءات مع مختلف الفعاليات، و بتنصيب هيئة شرفي ، فإن مهمة الهيئة الوطنية للوساطة والحوار  إنتهت وذلك بعد أن قامت بعملها في ظرف حساس، أقل ما يقال عنه أنه صعب وتميز بغياب مساعي الوساطة الإجتماعية والسياسية وضعف الحوار بسبب إنعدام ثقافة الأستماع والأحترام المتبادل

هيئة الوساطة قامت بالعمل الموكل لها وتمكنت من كشف ثلاثة عوائق ميدانية يتعلق الأول بالفراغ الدستوري  والثاني بالتصحر المؤسساتي والثالث بعدم الإستقرار القضائي، ولهذا تضمن التقرير النهائي لعمل الهيئة شروطا مست 3 جوانب سياسية ودستورية وقضائية، إلا أن قالت مصادر موثوقة أن ، كريم يونس، رفض إستكمال البرنامج بمراقبة الإنتخابات و الوقوف عليها لأسباب تبقى مجهولة ومحيرة لهذا تم تنصيب اللجنة الثانية برئاسة ، محمد شرفي

ويبدو أن مهمة منسق لجنة الحوار إنتهت بشكل رسمي، لا سيما بعد إقتراح الفريق أحمد ڤايد صالح دعوة الهيئة الناخية منتصف شهر سبتمبر، ما يعني أن مهمة منسق لجنة الحوار كريم يونس إنتهت رسميا، ورمت الكرة في مرمى السلطة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق