مجتمع

إثنان وجدا في ضفاف وادي الرمال و الثالث مشنوقا العثور على 03 جثث في ظرف 48 ساعة بقسنطينة


جسور قسنطينة من هنا تنتهي الحياة، فظاهرة الإنتحار من أعالي الجسور بمدينة قسنطينة تشهد ارتفاعا مخيفا لأسباب عديدة ، و في كل مرة نسمع أن فتاة أوة شاب القى بنفسه من أعالي جسور المدينة، و الأرقام التي تعلن عنها المصالح المختصة تطلق سفارة الإنذار عن هول ما يحدث من جرائم، ففي ظرف 48 ساعة فقط نقل أعوان الحماية المدنية  03 جثث ، إثنان منهما وجدا في ضفاف وادي الرمال و الثالث مشنوقا ، و إن كانت الجسور نعمة على المدينة ، فهي نقمة على بعض ابنائها

 الحادثة الأولى وقفت عليها مصالح الحماية المدنية أمس  في حدود الساعة الثالثة و النصف بعد الزوال بحي جيريك نهج بوضرسة الشريف بلدية قسنطينة ، لأجل ضحية من جنس ذكر مجهول الهوية يبلغ من العمر حوالي 30 سنة متوفي بعين المكان وجد معلقا بخيط ربط الحذاء بألواح السقف للطابق الثاني لبناية في طور الإنجاز، تم نقله إلى مصلحة حفظ الجثث  بالمستشفى الجامعي قسنطينة، في نفس اليوم نقلت ذات المصلحة  في الساعة  السادسة و النصف مساءً  جثة شاب عثر عليه بضفاف وادي الرمال إلى مصلحة حفظ الجثث بمستشفى قسنطينة .

 الضحية  يبلغ من العمر 34 سنة، و حسب بيان الحماية المدنية  كان قد تعرض للسقوط من أعلى الكورنيش من علو حوالي 100م ، قبل هذه الحادثة بيوم فقط نقلت مصالح الحماية المدنية باب القنطرة و المركز المتقدم بومعزة و الوحدة الثانوية سيساوي سليمان بلدية قسنطينة ، في حدود الساعة الحادية عشر  و النصف صباحا جثة رجل مجهول الهوية  عثر عليه تحت جسر باب القنطرة بلدية قسنطينة،  و هو في حالة متقدمة من التعفن، تم نقله إلى مصلحة حفظ الجثث بالمستشفى الجامعي إبن باديس قسنطينة و الأسباب ما تزال مجهولة إن كانت انتحار أم اعتداء من قبل مجهولين، و الأمن يحقق في القضية.

علجية عيش

وسيط تداول
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق