الجزائر من الداخل

إتفاقية اطار بين وزارتي الاتصال والسياحة والأسفار لترقية الوجهة السياحية للجزائر

خ. بلقاسم

أكد وزير اسياحة واصناعة اتقيدية، عبد القادر بن مسعود، أمس بالجزائر العاصمة، على ضرورة “مواصلة تنسيق العمل ودعم التعاون المشترك” بين قطاعي السياحة والاتصال من أجل تحسين وترقية الوجهة السياحية لجزائر وتعزيز قدراتها التنافسية. وأبرز لسيد بن مسعود، خلال توقيعه مع وزير الاتصال، جمال كعوان، على اتفاقية اطار بين الوزارتين، في اختتام الطبعة ال19 للصالون الدولي لسياحة والاسفار، دور وسائل الاعلام في تحقيق أهداف الترويج لوجهة السياحية الجزائرية داخل الوطن وخارجه من اجل “تحسين جاذبية السياحة وقدرتها التنافسية لتحقيق التنمية المستدامة”. وتندرج هذه الاتفاقية -كما قال السيد بن مسعود- في اطار “وضع حيز التنفيذ الديناميكية الرابعة للمخطط لتوجيهي للترقية السياحية الذي يهدف الى وضع اطار للتنسيق والشراكة والتواصل بين القطاعين بالنظر للمكانة التي يحتلها الاعلام الجزائري في مجال الترويج والتعريف بالثراء السياحي الزخم الذي تتوفر عليه البلاد”. وأوضح أن تنسيق العمل المشترك بين القطاعين “يترجم الارادة السياسية للسلطات العمومية في تصنيف قطاع السياحة ضمن القطاعات ذات الاولوية التي يعول عليها في مسايرة مسار التنمية ويبرز أيضا دور الاعلام الجزائري في دعم هذه التنمية والترويج لها، لاسيما في المجال السياحي”. وفي هذا الاطار، ذكر السيد بن مسعود أن رئيس الجمهورية كان قد أكد العام الماضي بمناسبة اليوم الوطني للصحافة على دور الإعلام الجزائري في التعريف بالإنجازات التي تحققت في كل الميادين. وأشار الوزير في نفس الوقت الى “البرنامج الطموح” الذي يجرى انجازه على مستوى دائرته الوزارية لتحسين الجاذبية السياحية في الجزائر والتعريف بقدرتها التنافسية من خلال “تطوير وعصرنة القطاع واستغلال كل الفرص المتاحة في مجال التطور التكنولوجي مع تشجيع الاستثمار ومنح العديد من المزايا والتحفيزات للمستثمرين الخواص”. وشدد السيد بن مسعود في ذات السياق على أهمية اشراك وسائل الاعلام في “دعم الترويج للتعريف بكل المؤهلات السياحية المتوفرة وتسليط الضوء على كل الاستثمارات والانجازات التي قامت بها الدولة في اطار بعث النشاط السياحي لجعل الجزائر وجهة سياحية بامتياز في ظل الامن والسلم اللذين تنعم بهما”. وألح ايضا عللى ضرورة تثمين الحرف والمنتوجات التقليدية من خلال ابراز دورالحرفيين في تعزيز القدرة التنافسية للاقتصاد الوطني. من جانبه، أكد وزير الاتصال على أهمية هذه المبادرة التي تهدف الى “تعزيز العمل التكاملي بين القطاعين من اجل ترقية الوجهة السياحية الجزائرية تجسيدا لسياسة رئيس الجمهورية في هذا المجال”, معتبرا اتفاقية الشراكة الموقعة بين الجانبين بمثابة “اطار عملي لوضع برامج مشتركة من اجل تحقيق تنمية سياحية مستدامة”. وأكد السيد كعوان عزم قطاعه على “بلوغ هذا الهدف في اقرب الآجال من خلال تعزيز المبادرات الرامية للنهوض بالسياحة في بلادنا”، مشيرا الى دور الاعلام الوطني في دعم السياحة وترقية الحرف والصناعات التقليدية التي تزخر بها البلاد. وشدد السيد كعوان بالمناسبة على “ضرورة تظافر جهود كل القطاعات المعنية لرفع التحدي الذي تفرضه المنافسة الدولية في مجال السياحة من خلال توظيف الفرص الهائلة التي تتيحها تكنولوجيات الاعلام والاتصال في تسويق الخدمات والعروض السياحية والانتقاك بالسياحة الى مستوى الصناعة القائمة بذاتها”. وفي تصريح له على هامش التوقيع على هذه الاتفاقية، أكد وزير الاتصال ان قطاع السياحة سيقدم كل التسهيلات للصحفيين المتخصصين في تغطية النشاطات السياحية وهذا “تعزيزا لعملهم الترويجي لهذا القطاع”.