رأي

أيها الأغنياء استثمروا أموالكم في المقابر

علي العجولي

أكثر شعوب الارض تعرضا للموت هي الشعوب العربيه والإسلامية فما تعانيه من إهمال في الخدمات التي توفر للحياة والصحه ديمومتها كالدواء والغذاء السليم والمياه الصالحة للشرب ولكون هذه الشعوب مشروع دائم للتضحيه والفداء دفاعا عن الحاكم وبطانته وعن الاوطان التي لا تملك فيها شئ ولكونها ربيت ان الموت للمؤمن عاده وان كرامة الإنسان في الشهاده لذلك فكرمن يملك الذهنية الاقتصاديه بالمشروع الرابح وهو مقابر اسثماريه فهذا المشروع لا يحتاج إلى أكثر من الأرض والتي سيحصل عليها من الدوله وما عليه سوى تسعير القبور.. قبور مستوى 5 نجوم وقبور مستوى 4 نجوم وربما سيضع مستوى قبور ذات مستوى3 نجوم واعتقد ان وزارة السياحة ستقوم بفتح قسم تسميه قسم السياحة الاخريه تضع له الشروط والتعليمات التي يجب توفرها في كل مستوى من مستويات التصنيف بعد ان منعت محافظة النجف دفن الموتى في مقبرة وادي السلام وهي من أقدم المقابر وأكبرها في العالم حتى ان الموتى كانوا ينقلون إليها من اليمن ومن الجزيره العربيه ومن ايران وصرح السيد المحافظ لؤي الياسري قائلا.. ان مقبرة وادي السلام لم يعد فيها مكان للدفن وكأن المقبره لاتقع على اطراف الصحراء التي لا يعيش فيها بشر ولا شجر فما كان من المستثمرين الاذكياء الا بالاسراع بالاعلان عن فتح مقبرة استشماريه يقال أن سعر القبر فيها ثلاثة ملايين دينار وهو مايعادل راتب متقاعد لمدة عشرة أشهر وكأن الامر اتفاق بين المستثمر والمحافظ.. وقد نسى السيد المحافظ ان من واجب الحكومه ان توفر مكان لدفن الموتى فان بلدية النجف ملزمه بتخصيص المكان لابيعه لمستثمر وبما أن الشرع يقول ان إكرام الميت دفنه فيجب على الحكومة توفير هذا المكان وبالمجان وهذا من واجبها الاخلاقي والشرعي ولكون من بيده التشريع لم يدل بدلوه لحد الآن فلربما من لايملك المال سيقرر ان يكتب وصية يطلب فيها رمي جثته في الا نهار او التبرع بها لكليات الطب لإجراء التجارب عليها ولو ان كليات الطب لا يمكن ان تستقبل كل من يموت اعداما او تضحية في البلدان الإسلاميه والعربيه فالانقلابات كثيره والتضحيات مستمره اذا المستقبل للاستثمار بالموتى سينجح ام ان ماكتب من وصايا سيفشله

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق