في الواجهة

أوامر صارمة من العميد غالي بلقصير

محمد مرابط

أمر قائد سلاح الدرك الوطني العميد غالي بلقصير ي ساعة متأخرة من مساء أمس الجمعة محققين مركزيين من قيادة الدرك الوطني ، بتح تحريات واسعة ومعمقة حول المتورطين في عملية تهريب 300 كلغ من الكوكايين لظتها أمواج البحر ، وحسب ما تسرب من معلومات إن شحنة الكوكايين التي كشتها وحدات من حرس السواحل الجزائري في منطقة قريبة من الميناء النفطي في سكيكدة ، يفترض أن مهربي مخدرات دوليين قاموا بالتخلص منها في عرض البحر الابيض المتوسط، وأنها كانت متجهة إما للجزائر أو إلى اسبانيا أو فرنسا عبر البحر، على متن سفينة مخصصة للتهريب يخت أوسينة صيد أو سفينة شحن، المهربون يكونون قد تخلصوا من الشحنة ي البحر على أمل العودة لإلتقاطها إلا أن الأحوال الجوية السيئة ي الايام الماية جرتها إلى سواحل الجزائر، المخققون الجزائريون ينطلقون الآن من فرضية أن شحنة الكوكايين المحجوزة الآن كانت موجهة للجزائر ، مع التأكد من كل الفرضيات، وكشف مصدر مطلع لموقع الجزائرية للأخبار أن التحقيقات بدأت في ليلة الجمعة إلى السبت .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق