ولايات ومراسلون

أطباء المنيعة يمهلون والي غرداية 48 ساعة لزيارة مستشفى محمد شعباني

طه بلقندوز
مرة أخرى يقدم أطباء وممرضون على تنظيم وقفة احتجاجية داخل المؤسسة الاستشفائية محمد شعباني بالولاية المنتدبة المنيعة بغرض إطلاع الرأي العام على مدى خطورة الوضع الصحي الراهن وخاصة ما يتعلق بداء العصر كوفيد 19 والذي أصبح مرضا رهيبا يؤرق جميع عمال قطاع الصحة وسط مطالبات بزيارة عاجلة لوالي ولاية غرداية بوعلام عمراني الذي لم يقم بزيارة لمستشفى محمد شعباني مند بداية ظهور هذا الوباء بالمنيعة .
فقد خرج أطباء وممرضون من كلا الجنسين عن صمتهم إزاء وضع المؤسسة الاستشفائية محمد شعباني للمرة الثانية على التوالي منذ بداية ظهور داء العصر المستجد كورونا 19 والذي أصبح كابوسا رهيبا يؤرق بال جميع عمال قطاع الصحة في الولاية المنتدبة المنيعة فبعد وقفة الأولى منذ أزيد من 03 أسابيع طالب من خلاله أطباء من الجهات العليا إيقاف جميع مظاهر الأعراس وإصدار أوامر بمنع عقود الزواج حيث أن جل الحالات المشتبه في إصابتها قادمة منها لكن هذا الأمر لم يحدث على أرض الواقع .
فالمحتجون طالتهم الحيرة من المعاملة التي تتم من قبل السلطات الولائية بغرداية والتي لم تقم بزيارة الولاية المنتدبة المنيعة منذ بداية ظهور حالات مشتبه في إصابتها بداء كورونا فقد رفع المحتجون شعارات تطالب بتوفير طبيب مختص في الأشعة لمصلحة السكانير وإصابات ممرضين وأطباء بداء كوفيد 19 مما رفع خطر العدوى في المنيعة ناهيك عن رفع الضغط عن المؤسسة الاستشفائية بتحويل مركز كوفيد 19 إلى المؤسسة الجوارية وتقاسم أعباء التخلص من هذا الوباء الفتاك إضافة إلى فتح مركز للحجر الصحي وعلاج المرضى المصابون بدون تعقيدات وتسخير أطباء خواص والتعاقد مع ممرضين متقاعدين وتسخير جميع الوسائل المادية والمعنوية المسخرة من قبل الجهات العليا إضافة إلى حلول أخرى مقترحة من قبل الإدارة المحلية أو الولائية .
وتماشيا مع الوضع المزري المتفشي في الولاية المنتدبة المنيعة فقد أمهل المحتجون 48 ساعة للسلطات الولائية بزيارة مشفى محمد شعباني للاطلاع على الوضع الكارثي المعاش وخاصة في مصلحة كوفيد19 مطالبين والي ولاية غرداية بتوفير جميع المرافق للعناية بالمرضى المصابون وتحقيق جميع المطالب المذكورة سابقا قبل التوقف عن العمل بشكل نهائي يوم الأربعاء المقبل ، هذه الخطورة جاءت بعد تجاهل تام من قبل السلطات الولائية بغرداية على الوضع الصحي بالمنيعة بالرغم من قيام عمال المؤسسة الجوارية المنيعة بتنظيم وقفة احتجاجية لمدة يومين لكن لا حياة لمن تنادي بالرغم من تضارب الآراء في الشارع المنيعي بين مصدق بوجود الوباء وبين مكذب للامر الواقع بحجة إنها لعبة سياسية حيث إن إخفاء عدد الإصابات بداء كورونا في المنيعة خلق هذا التضارب وما وقفة هؤلاء الاطباء إلا تأكيدا منهم على وجود إصابات مؤكدة في المنيعة بعد خلوها منه طيلة الأشهر الثلاثة الماضية .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق
إغلاق