مجتمع

آلاف الجزائريين يلغون رحلات سياحية إلى فرنسا

Torre Eiffel em Paris

العربي سفيان

ألغى آلالف الجزائريين رحلات كانت مبرمجة المبرمجة خلال أواخر شهر ديسمبر وإحتفالات الريفيون إلى فرنسا ، بسبب الأحداث والأحتجاجات العنيفة التي تعيشها المدن الفرنسية

وقال عدد من أصحاب الوكالات السياحية أن المسجلين للأحتفال بالبريفيون بفرنسا غيروا وجهاتهم نحو بلدان أخرى كالمغرب ، تونس، وتركيا ولم ينتظروا أي جديد بخصوص محتجي السترات الصفراء التي يتجه إحتجاجهم للحل وقاموا بتغيير الوجهة خوفا من إنزلاق الوضع في الإحتفالات

التطوّرات الأمنية التي عرفتها فرنسا ، كل هذا جعل الكثير من الجزائريين يلغون حجوزاتهم أو يغيّرون وجهاتهم خوفا من تردّي الأوضاع الأمنية في هذه الدولة وإستهدافها في عمليات إرهابية

توضّح المتحدّثة

وحسب أصحاب الوكالات الناشطة ، قبل نحو 10 أيام من الآن، أقبل العديد من المواطنين على وكالات لإلغاء حجوزاتهم المتعلقة برحلاتهم إلى تركيا، بعد التطورات التي عرفتها مؤخرا فرنسا على حد تعبيرهم

و يعتبر المتحدثين أن العديد من الجزائريين أصبحوا يفضلون السفر إلى تركيا، بفضل ما تزخر به من مناطق سياحية وخدمات جيدة، أما فرنسا، تضيف المتحدّثة، فهي تقليد قديم للأثرياء والمسؤولين الذين لا يفوّتون فرصة قضاء “الريفيون” في بلاد الجن و الملائكة على حد قولهم بالرغم مما يحدث

إستقرار الأوضاع الأمنية في الجزائر وبالخصوص في الصحراء، جعل كثيرا من الجزائريين يحولون وجهتهم لقضاء إحتفالات رأس السنة الميلادية إلى الجنوب الجزائري ومناطقه السياحية والتي أصبحت محط أنظار هذا العام، خاصة بكل من ولايتي غرداية، وتيميمون، وجانت، وبسكرة، لكن يبقى الإشكال بالنسبة لهؤلاء، هو الأسعار الباهظة التي تعرضها وكالات السياحة والسفر، مقارنة بالعروض المطروحة إلى دول إعتاد الجزائريون زيارتها، إذ يمكن أن تتجاوز أسعار الحجوزات في الجزائر، ما تعرضه دول أخرى يقصدها الجزائريون في ليلة عيد الميلاد